بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
"اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط صالح يستقبل الكاظمي لمناقشة مصير الانتخابات.. ونشطاء: يناقشان تزوير الانتخابات والتلاعب بمشاعر العراقيين

غيبوبة سياسية.. قتلة إيرانيون يفتكون بشباب العراق في الناصرية والكاظمي يتحدث عن أطراف تحاول فرض واقع!

الناصرية

خبراء: الكاظمي خارج التاريخ ويبدو أن حكومته تعاني "زهايمر سياسي" وشلل في الأدوات وقصور في السياسات

بعد أعمال القتل والإرهاب والاغتيالات من جانب ميليشيات إيران، ينكر الكاظمي، الواقع الدموي الذي يعيشه العراق وانفلات الميليشيات الذي حدث في عهده، ثم يتحدث عن وجود أطراف تسعى لفرض واقع معين بوجهة نظر معينة!!
 وهو ما أثار سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، فهناك "ميليشيات مسعورة" تفتك بالشباب العراقي في الناصرية وبغداد وخارجهما، ثم يأتي الحديث من جانب الكاظمي عن وجود أطراف.. إنهم قتلة إرهابيون باسم المواعش وليس أطرافا ولا هذه الخزعبلات التي يريد ترويجها الكاظمي.
وبعد الصدامات العنيفة التي شهدتها مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، شدد رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، على أهمية عودة الأمن والأمان في المدينة.
وقال الكاظمي، إن هناك مشاكل وتحديات في الناصرية وقد تم احتواؤها"، مضيفاً: رغم أن هناك إنجازات في مكافحة الجريمة المنظمة والعصابات الإرهابية، إلا أن هناك محاولات لفرض واقع من أطراف تحت عناوين مختلفة!!


ويشار إلى أن رئيس الوزراء كان قد أوضح أن أحداث ذي قار المؤسفة تستدعي موقفاً مسؤولاً على كل المستويات. وأعلن في بيان تشكيل لجنة عالية المستوى من الحكومة المركزية، بعنوان "فريق أزمة الطوارئ" تُمنح صلاحيات إدارية ومالية وأمنية لحماية المتظاهرين السلميين، ومؤسسات الدولة، والممتلكات الخاصة".

كما أكد أن اللجنة ستحول دون جعل المحتجين السلميين في مواجهة الدولة. وشدد على أن اللجنة ستعمل على قطع الطريق أمام كل ما من شأنه زرع الفتنة.
إلى ذلك قال إن الحكومة حريصة على نصرة الاحتجاج السلمي ودعم التوجهات العادلة للشباب، مضيفاً: "نهيب بأهلنا وشبابنا الواعي أن يوحدوا جهودهم لبناء البلاد من أجل عراق يليق بالعراقيين. ووقعت الصدامات، مساء الجمعة الماضية، بين أنصار حركة الاحتجاج الشبابية التي بدأت في أكتوبر 2019 وأنصار الصدر، الذي دعا مؤيديه للنزول للشارع في استعراض للقوة السياسية مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في يونيو المقبل. فيما اتهم ناشطون ميليشيات الصدر بإطلاق النار عليهم وإحراق خيامهم في مكان تجمعهم الرئيسي بساحة الحبوبي وسط المدينة. وقد أسفرت الاشتباكات عن سقوط قتلى وجرحى.
وقال مراقبون، إن حكومة الكاظمي ارتكبت خطيئة سياسية وذلك بنصرة ميليشيات الصدر على المتظاهرين العراقيين، واستنكروا عدم قيام حكومة الكاظمي كما كان كل مرة بفتح تحقيق في قتل المتظاهرين في الناصرية، وهو ما يعني أن حكومة الكاظمي كانت ولا تزال موافقة تماما على تصرفات ميليشيات الصدر وفي مقدمتها سرايا السلام.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات