بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير بريطاني: الإرهابي خامنئي أصدر أوامره لعصابات إيران الإرهابية في العراق بوقف هجماتها انتظارا لنتائج الانتخابات الأمريكية

خامنئي

ميدل ايست آي: خامنئي مرعوب بعد تهديدات بومبيو  

 بما يفضح أيديها المغموسة في الدم العراقي، نقل موقع "ميدل ايست آي" البريطاني، عن قيادات بارزة في الحشد الشعبي الإرهابي انها تلقت أوامر من المرشد الإرهابي خامنئي، بوقف الصواريخ تجاه المصالح الأمريكية في العراق.
وكشف موقع "ميدل ايست آي" البريطاني، عن أمر وجهه المرشد الإرهابي خامنئي، للفصائلَ العراقية الشيعية المسلحة بوقف هجماتها على المصالح الأمريكية فوراً. ونقل الموقع عن قائد بارز لأحد الفصائل المسلحة المدعومة من إيران، والمشاركة في الهجمات، قوله إن أوامر خامنئي كانت واضحةً وصريحة: يجب أن تتوقّف كل الهجمات التي تستهدف المصالح الأمريكية في العراق.


وقد كانت ميليشيا كتائب حزب الله العراق، الفصيل الأكثر عداءً للولايات المتحدة والاكثر اجراما والمتهم بتنفيذ غالبية الهجمات، كانت أول المستجيبين لأوامر خامنئي، وسرعان ما تبعتها حركة النجباء وغيرها من الفصائل وكلهم من عتاة الارهاربيين.
وزعم قائدٌ إرهابي بارز في واحدةٍ من تلك الفصائل المشاركة في الهجمات للموقع البريطاني، ووفق تقرير ترجمه "شفق نيوز": يسعى الأمريكيون إلى تأليب الناس ضدنا بمختلف الطرق، لذا قرّرنا إحباط جهود الأمريكيين في هذا الصدد وهو أكثر أهميةً من استهداف السفارة الأمريكية!!


وأضاف أن تهدئة الشارع العراقي، وفق مزاعمه والحفاظ على حكومة الكاظمي العميلة، والعملية السياسية هي أمورٌ لها أولويةٌ الآن، وبالتالي تَقرَّر وقف كافة الهجمات التي تستهدف المصالح الأمريكية في العراق حتى زوال الخطر!!
التحوّل الكبير في موقف الفصائل المسلحة المدعومة من إيران، وتوقيت إعلان هذه الهدنة الأحادية أثارا العديد من التساؤلات حول الهدف الحقيقي وراء القرار، وملابساته، ومدته الزمنية، ومن الطرف الضامن للقرار، والأهم من ذلك هو هوية صاحب القرار.
وقال مسؤولون عراقيون وقادةٌ للفصائل المسلحة للموقع إنّ الفصائل المسلحة شُجِّعَت على مهاجمة الأهداف الأمريكية من أجل الضغط على ترامب وحلفائه داخل العراق، ودفعهم إلى اتّخاذ تحركات متهورة تؤدي به إلى خسارة الانتخابات. رغم ذلك يبدو أنّ الحسابات تغيّرت، بعد أن تأكّد الإيرانيون من خطورة التهديدات التي نقلها بومبيو من خلال الرئيس العراقي برهم صالح، بأنّ الولايات المتحدة ستضرب مصالح إيران وحلفائها داخل العراق، وفقاً لزعيمٍ شيعيٍّ بارز مقرب من طهران.


وكشف القيادي، إن الإيرانيين تلقّوا نصيحةً بالغة الأهمية من حليفٍ مشترك كان له دورٌ واضح في تغيير موقفهم، ونصّت النصيحة على تجنُّب استفزاز ترامب في هذه المرحلة، لأنّه جادٌ حيال تهديداته، ولن يتردد في اتّخاذ أي تصرف متهور سيُكلّف الجميع خسائر فادحة. وأي تحرّك عسكري داخل العراق الآن يعني سقوط الحكومة العراقية، ولن تستطيع إيران نفسها التعامل مع تداعيات سقوط الحكومة، وخاصةً التداعيات ذات الطبيعة السياسية والمالية والاقتصادية.
مراقبون قالوا، إن التقرير البريطاني يفضح أيدي إيران المتورطة في العنف والإرهاب داخل العراق، ويؤكد ان الموضوع برمته ارهاب ايرانيا يديره خامنئي بنفسه، اما السبب فهو تحسبهم لنتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية والانتظار لما ستسفر عنه
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات