بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"البكتيريا الزرقاء" تتسبب في نفوق مئات الأفيال في بوتسوانا؟

نفوق الأفيال

قالت الحكومة في بوتسوانا، إن نفوق مئات الأفيال في وقت سابق من هذا العام، ربما كان سببه سموم تنتجها ”البكتيريا الزرقاء“، وسط جهود لاختبار أحواض المياه، بحثًا عن تكاثر الطحالب في موسم الأمطار المقبل، لتقليل خطر حدوث نفوق جماعي آخر.
وعثر في منطقة دلبتا أوكافانغو في شمال بوتسوانا على مئات الفيلة النافقة،

وشرح الطبيب البيطري في وزارة الحياة البرية والمحميات الطبيعية، ممادي روبن، أن ”سبب نفوق (الحيوانات) هو تسممها بفعل البكتيريا الزرقاء، التي كانت آخذة في الانتشار في المياه“.

والبكتيريا الزرقاء أو ”الزراقم“، هي كائنات مجهرية شائعة في الماء، وتوجد أحيانًا في التربة، ولا تنتج جميعها سمومًا، لكن العلماء قلقون؛ لأن تغير المناخ يرفع درجات الحرارة العالمية، ما قد يمكـِّن بعض أنواع البكتيريا الزرقاء، أن تلحق ضررًا بالبشر والحيوانات.

وتضم بوتسوانا التي تقع بين زامبيا وناميبيا وجنوب إفريقيا، نحو 130 ألف فيل حر، أي ما يعادل ثلث العدد الإجمالي المعروف للفيلة في كل أنحاء أفريقيا.
وبلغ عدد الفيلة التي عثر عليها نافقة منذ آذار / مارس الفائت، أكثر من 300. واستبعد احتمال أن يكون الصيد الجائر، هو السبب لأن أنياب الفيلة النافقة بقيت سليمة، ولم تُمَس. كذلك، استُبعدت فرضية إصابتها بمرض الجمرة الخبيثة.

ولاحظ روبن، أن نفوق الفيلة، توقف في نهاية شهر حزيران/يونيو، وهي الفترة التي تجفّ فيها مستنقعات المياه.
وأكدت تحاليل الدم، أن السبب هو بكتيريا زرقاء، تنتج سمومًا عصبية.

أخر تعديل: الثلاثاء، 22 أيلول 2020 02:19 م
إقرأ ايضا
التعليقات