بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الكاظمي يوفد مبعوثاً للرياض.. ومصادر مطلعة: يستنجد بالسعودية لإنقاذ العراق من الإفلاس

1

أوفد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وزير المالية علي علاوي، إلى السعودية لبحث الملف الاقتصادي بين البلدين.

وقال المكتب الإعلامي للكاظمي في بيان، إن علاوي توجه إلى المملكة العربية السعودية مبعوثاً من رئيس مجلس الوزراء لمناقشة العلاقات الثنائية والأوضاع الاقتصادية في المنطقة وتشجيع الاستثمار.

وتعتبر زيارة علاوي الخارجية إلى السعودية هي الأولى منذ منح حكومة الكاظمي الثقة في 7 أيار، خلفاً لحكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي.

وكانت حكومة عبد المهدي قد أقرت في أيار 2019، مشروع قانون لتشجيع وحماية الاستثمار بين الحكومتين العراقية والسعودية.

وذكرت مصادر مطلعة، نقلا عن مقربين من الكاظمي، إن المقالة التي كتبها الكاظمي في عدد من الصحف العراقية بعد أيام على تنصيبه، وكشف فيها عن إفلاس الخزائن العراقية من المال، إنما هي إعلان للشعب العراقي بأن حكومته لا تستطيع أن توفر الخدمات الأساسية وخاصة الكهرباء في ظروف مالية وسياسية ووبائية حرجة.

واشترط الكاظمي على القوى السياسية التي رشحته لمنصب رئيس الوزراء أن تمنحه الحرية الكاملة في الانفتاح على الدول العربية ودول العالم الداعمة للعراق، وأن يتحرر من الشرنقة الإيرانية التي ظل العراق حبيسا فيها طوال الـ17 سنة الماضية.

وعلى الرغم من عروض مغرية قدمتها المملكة العربية السعودية للعراق في عهد رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي وخلفه عادل عبدالمهدي فإن الضغوط الإيرانية منعت تنفيذ تلك العروض أو التعاطي معها بجدية.

وتقول مصادر سياسية، إن الكاظمي يسعى لاستثمار علاقاته مع ولي العهد السعودي لتشجيع الشركات السعودية للاستثمار في العراق، فضلا عن دعم يمكن أن تقدمة المملكة السعودية إلى العراق لإنقاذه من أزمة إفلاس خانقة قد تقوض نظامه الاقتصادي والوظيفي.

واستأنفت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق في ديسمبر/ كانون الأول 2015.
وبعد عقود من التوتر بدأت العلاقات تتحسن، عقب زيارة وزير الخارجية السعودي آنذاك عادل الجبير لبغداد في 25 فبراير/ شباط 2017.

وكانت هذه أول مرة يصل فيها مسؤول سعودي رفيع المستوى إلى العاصمة العراقية، وهو ما مهد الطريق لمزيد من الزيارات المتبادلة.

إقرأ ايضا
التعليقات