بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| إيران غاضبة من أجل الصين وأبعاد اللعبة القذرة لنشر وباء كورونا بالعالم تتكشف

الحرس الثوري
انتفض الحرس الثوري الايراني الإرهابي، بسبب تصريحات للمتحدث باسم وزارة الصحة الايرانية، قال فيها إن إيران ضللت العالم بخصوص إصابات كورونا لديها واعتبر تصريحاتها مزحة مريرة، وهي الانتقادات التي وجهتها الإدارة الأمريكية علانية للصين، واتهمت منظمة الصحة العاالمية بالتواطؤ مع بكين وترديد بياناتها دون التحقق منها.
 الحرس الثوري الارهابي في ايران غضب من تصريحات الصحة الإيرانية، وقال ان سفير بكين غضب منها وأنها تسىء للعلاقات بين الدولتين!
خبراء قالوا إن غضب الحرس الثوري الايراني يكشف أبعاد اللعبة الرخيصة لنشر وباء كورونا في العالم، فإيران كانت في مقدمة البلاد التي اصيبت بالوباء بل كانت الأولى وكانت هناك معلومات حيوية عن الوباء لكن جرى التكتم على الوباء لنشره في أكبر مكان بالعالم.
وهاجمت دائرة التوجيه السياسي في الحرس الثوري الإيراني، المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جهان بور، لوصفه إحصائيات الصين عن الإصابات والوفيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا بأنها "مزحة مريرة" و"مضللة". واعتبر الحرس تصريحات جهانبور "غير مسؤولة وغير دقيقة، بل مضرة بالمصالح القومية"، مضيفاً أنها أدت إلى استياء السفير الصيني وحكومة بلاده.
جاء الهجوم خلال مقال في صحيفة "صبح صادق" الأسبوعية، التي تصدر عن دائرة التوجيه السياسي في الحرس الثوري الإيراني، حيث طالب بـ "استرضاء الصين" و"تصحيح التصريحات المغلوطة غير اللائقة، والتحقيق في ما وراء هذه المواقف". كما أكدت صحيفة الحرس أن تصريحات المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، "لم تغضب السفير الصيني في طهران فحسب، بل أزعجت أنصار النظام الإيراني".
وكان جهانبور قال في مؤتمر صحفي عبر الفيديو إن الإحصائيات الصادرة عن الصين كانت مزحة مريرة، لأن الكثيرين في العالم خدعوا بها وكانوا يعتقدون أن هذا المرض يشبه الإنفلونزا مع عدد أقل من الوفيات. كما أضاف في حينه أنه "عندما يقولون في الصين تمت السيطرة على الوباء في غضون شهرين، فيجب على المرء أن يفكر في الأمر حقًا!!
ولم يكتف المحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية بذلك، حيث انتقد في تغريدة له على "تويتر" الصين بسبب تقييمها المغلوط لخطورة فيروس كورونا، كتب فيها: لا يمكن ولا يجوز الخلط بين المناقشات العلمية والسياسة، حيث اعتبرت جميع الأوساط الأكاديمية في العالم، على أقل تقدير وبناءً على معلومات وبائية وتقارير من باحثين صينيين، أن الإنفلونزا من نوع A أشد خطورة من فيروس كورونا المستجد. واليوم تظهر النتائج خلاف ذلك. ونحن نثق في نتائجنا أكثر..
لكن تصريحاته أغضبت السفير الصيني في طهران، تشانج هووا، الذي رد على جهانبور عبر "تويتر" قائلا: وزارة الصحة الصينية تقيم يومياً مؤتمراً صحافياً، لكي تستخلص الاستنتاجات، أقترح عليك أن تقرأ أخبارها بدقة".وحاولت وزارة الخارجية الإيرانية لملمة الأمر قبل أن يتحول إلى أزمة سياسية بين طهران وأهم شريك تجاري لها في ظل العقوبات وانتشار كورونا، حيث شدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، على ضرورة تقدير جهود الصين لمكافحة تفشي فيروس كورونا.
وصرح النائب في البرلمان الإيراني، شهروز برزجر كلشاني، وهو عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية للبرلمان الإيراني أن الحكومة تضحي بأرواح الناس من أجل العلاقات بالصين. كما أن الدكتور حامد سوري، عضو "المركز الوطني لمكافحة فيروس كورونا" في إيران، دافع عن تصريحات وزير الصحة وكشف في تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية الإيرانية "ارنا" وجود ما يقارب النصف مليون إصابة في البلاد، واصفا التقديرات الحكومية الحالية حول عدد الإصابات بأنها "غير دقيقة" على حد قوله. تأتي تلك البلبلة بينما تشكك العديد من الدول من بينها الولايات المتحدة بالأرقام والاحصائيات التي تقدمها كل من إيران والصين حول حقيقة انتشار الفيروس في هذين البلدين اللذين كانا أولى بؤرتي تفشي الجائحة
وقال خبراء إن ثورة الحرس الثوري الإيراني من أجل الصين، تفضح خبايا الوباء وطريقة نشره حول العالم.
إقرأ ايضا
التعليقات